احتباس سوائل

قد يشعر العديد من الناس بالإحباط بسبب تقلب وزنهم خلال فترة الالتزام بالحمية الغذائية  وقد يكون هذا الوزن مجرد وزن سوائل محتبسة في الجسم!
كيف تزيد هذه السوائل  ؟
وكيف نحل هذه المشكلة ؟

يحدث احتباس السوائل في أجسادنا عندما تتراكم السوائل في أنسجة الجسم. وقد يكون هذا التراكم  في بعض الأحيان في منطقة معينة فقط أو في الجسم بأكمله.

وتشمل بعض الأعراض الشائعة:

  • انتفاخ أو تورم (وخاصة في اليدين والقدمين والكاحلين والساقين)
  • التغييرات غير المبررة في الوزن في فترة قصيرة من الزمن
  • التهاب  أو تصلب في المنطقة المتضررة.

أسباب احتباس السوائل؟

توجد عدة عوامل قد تكون فيما وراء وجود مياه زائدة في الجسم واحتباسها  واغلب هذه العوامل قد يمكن علاجها بسهولة  .

و أحد  الاسباب الاكثر شيوعاً فيما وراء احتباس السوائل في الجسم هو اتباع نظام غذائي عالي بالصوديوم. فتناول الملح الذي هو على على الأغلب المصدر الرئيسي  للصوديوم بكثرة سيزيد من تجمع السوائل في الجسم نتيجة لاختلال في توازن الخاصية الاسموزية في الجسم.

والصوديوم موجود ايضا في كل من الاغذية المعلبة والمصنعة وفي العديد من الخضار والحبوب الكاملة والمخللات، لذا فيجدر بنا الانتباه الى نظامنا الغذائي ككل لادراك فيما اذا كان عالي بمنسوب الصوديوم ام لا. وقد يساعدك اخصائي التغذية في تحديد ذلك.

في هذه الحالة عادة ما ينصح بزيادة منسوب البوتاسيوم من خلال الطعام لموازنة الخلل، وتعديل الخاصية الأسموزية، ويتم التركيز على تناول نظام غذائي قليل بالصوديوم غني بالخضار والفواكه والحبوب الكاملة ومصادر البوتاسيوم الغنية مثل الموز والمشمش و ننصح بزيادة شرب المياه  وبما لا يقل عن 10-12 كوب  يومياً.



احيانا قد يكون التغيير في الهرمونات نتيجة لسبب طبي ومشكلة اكثر خطورة كما في حالة خلل افرازات الغدة الدرقية وعندها يستلزم مراجعة الطبيب والتأكد من السبب لعلاجه.

لا تقم بالوقوف أو الجلوس لفترات طويلة

الجاذبية هي تلك القوة التي تشد الاشياء نحو الأرض وتبثتها، بما في ذلك الجسم. وفي حالة الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة من الزمن، يمكن لذلك  أن يسبب تراكم للمياه في مناطق  الساقين والقدمين، مما قد يسبب تورم في هذه المناطق بشكل خاص دون غيرها.
واذا كان من الضروري ذلك حسب طبيعة عملك ابتعد عن ذلك قبل جسلة التوزين على الاقل .

صفاء ذنيبات

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *